الأرقام والميدان يصدمان وزير الفلاحة في جيجل

0

عبر وزير الفلاحة والتنمية الريفية السيد عبد القادر بوعزقي خلال زيارته لولاية جيجل عن اندهاشه لضياع قرابة 32 مليون لتر من الحليب سنويا متسائلا عن الطريقة التي تسوق بها، وأرجع الوزير المسألة إلى ضعف طريقة التعامل في استغلال وتصريف منتوج الحليب الذي تشير الأرقام الرسمية لبلوغه 43 مليون سنويا، إلا أن عملية التجميع لا تتعدى 11 مليون لتر سنويا.

ما يطرح أكثر من علامة استفهام حول حقيقة الأرقام المقدمة للوزارة والرأي العام من طرف المصالح الفلاحية على مستوى الولايات، وكذا مدى احترام تحويل مادة الحليب نحو الملابن واستفادة المربين من دعم الدولة لهذه المادة الحيوية. ليأمر القائمين على القطاع، بعقد لقاءات عاجلة مع منتجي الحليب والمحولين، وإيجاد الحلول الكفيلة بتصريف هذه المادة.

وبخصوص مدى تسوية ملفات الأراضي الفلاحية التي تشير أرقام الديوان الوطني للأراضي الفلاحية أنها بلغت نسبة تقارب 100 بالمائة، فقد أبدى ذات المسؤول أسفه للتأخر الكبير في دراسة هذا الملف الحساس، رغم مسارعة المصالح الولائية لتجسيد 150 مستثمرة عبر الأراضي الفلاحية تابعة للخواص إلا أن معظمها يفتقد لأي سند قانوني يمكن أصحابها من النشاط بأريحية. ليطرح الحاضرون همسا بينهم مرة أخرى قضية الأرقام المقدمة للمسؤولين المركزيين التي يكذب الواقع عددا معتبرا منها. ليعود الوزير للمطالبة بتصفية هذا الملف خاصة وأن القوانين موجودة ولا تحتاج إلا للتجسيد.

ولم يجد السيد بوعزقي ما يصف به طريقة سقي الأراضي الفلاحية في الولاية سوى أنها فاشلة، حيث تسقى خمسة آلاف هكتار من مجموع سبعة آلاف هكتار بطريقة بدائية ما يؤدي لضياع كميات هائلة من المياه، بالرغم من الدعوات الكثيرة لاعتماد التقنيات الحديثة في سقي الأراضي الفلاحية التي تعمل على اقتصاد المياه وترفع من مستوى الانتاج.

حسان شافعي

 

 

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.