المياه تغرق 3 آلاف هكتار وتقضي على أكبر قطب فلاحي في ورقلة

0

دق فلاحون من ورقلة ناقوس الخطر ورفعوا نداء استغاثة لانقاذ أكبر قطب فلاحي بالمنطقة تتجاوز مساحته ثلاثة آلاف هكتار، حيث عبر الفلاحون عن أسفهم وهم يشهدون على موت قريب لأكثر من 45 ألف نخلة مثمرة تتهدها المياه الصاعدة، إضافة إلى منتجات فلاحية أخرى بمنطقة عين موسى بورقلة.

وحسب منشور للغرفة الفلاحية لورقلة فإن هذا القطب الفلاحي كانت تقصده الشاحنات من مختلف ولايات الوطن لشراء منتوجاته الصيفية التي يشهد لها بالجودة وذوقها الرفيع منها البطيخ، الشمام، الدلاع، البطاطا والتمور المتميزة بخصائص لا توجد في تمور المناطق الأخرى، إضافة إلى الأعلاف التي عرف مستوى انتاجها أرقاما جد إيجابية، صار مهددا بالزوال والتحول إلى منطقة لا تصلح للزراعة.

وأضاف ذات النداء أن الأحلام التي طالما راودت الفلاحين للنهوض بالقطاع وتحسين مستواهم المعيشي وتشجع الشباب للاستثمار في الفلاحة والمساهمة في ضمان الأمن الغذائي للمنطقة وباقي أرجاء البلاد، سيدمرها تصاعد المياه ويقضي على كل نشاط فلاحي بالمنطقة. حيث سيجبر الفلاح على هجر المنطقة والتوقف عن ممارسة نشاطه كرها والبحث عن مصدر آخر لرزقه.

ووجه المتضررون رسالة لوزير الداخلية والفلاحة والموارد المائية للتدخل بصفة استعجالية لانقاذ هذا القطب الفلاحي من الزوال وحماية الفلاحين من التشرد والضياع.

وفي الوقت الذي تبحث فيه وزارة الفلاحة وتشجع على استصلاح الاراي وخدمتها، يجدر بها الاستجابة لصرخة فلاحي عين موسى بورقلة وحماية ثلاثة آلاف هكتار من الضياع.

حسان شافعي

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.