عندما ينفخ التين الشوكي الحياة من جديد في قرى سوق اهراس

0

أعاد انتشار زراعة التين الشوكي في بلدية سيدي فرج بولاية سوق أهراس الأمل إلى سكان البلدية ، بعدما الاهتمام الكبير في سائر أنحاء العالم بمستحضرات التجميل أو المنتجات الغذائية المشتقة من التين الشوكي خلال في السنوات الأخيرة.

وكانت تباع حبة التين الشوكي في سيدي فرج بسعر بخس لا يتخطى 10 دنانير، ما دفع مزارعي سيدي فرج إلى ترك جزء من المنتج يتعفن، قبل أن يحولوا اهتمامهم إلى المنتجات الغذائية المشتقة منه.

وانتشر هذا النوع من النبات، واسمه العلمي “أوبونتيا فيكوس إنديكا” وأصله من المكسيك، في دول حوض البحر الأبيض المتوسط، بعد اكتشاف الأمريكيتين في القرن الـ15.

ودفع هذا الرواج الغرفة الفلاحية لولاية أهراس الجزائرية سنة 2013 لاستحداث فرع يهتم فقط بالتين الشوكي تكون قرية سيدي فرج رمزا له.

وجذبت هذه التجربة انتباه خبراء من المكسيك، حيث أصل النبتة التي تظهر على العلم الوطني، وأول منتج للتين الشوكي في العالم، وأوضح سفير المكسيك بالجزائر جابرييل روزنزويج، أن خبراء من بلاده يساعدون المزارعين الجزائريين على تحسين المردود من خلال تحديد “أفضل الأصناف، سواء بالنسبة للأوراق أو الفاكهة”.

وافتُتحت أول وحدة إنتاج في عام 2015 في سيدي فرج، وفيها يتم تحويل مستخرجات التين الشوكي وتعليبها كزيوت وعصائر.

وفي 2018 افتُتح مصنع جديد لزيادة إنتاج الزيوت في المنطقة، وزادت إنتاجيته أكثر من 3 مرات في الفترة ما بين 2017 و2018، من 300 إلى أكثر من ألف لتر، والهدف في عام 2019 هو بلوغ 7 آلاف لتر، ويعد زيت بذور التين الشوكي من بين أغلى الزيوت في العالم نظرا لصعوبة إنتاجه.

ولإنتاج لتر واحد من هذا الزيت، يجب استخدام طن من البذور، ويمكن أن يصل سعره إلى ألفي يورو في أوروبا عند تعبئته في زجاجات صغيرة، ويبيعه المنتجون، كما في منطقة سيدي فرج، بسعر 500 يورو للتر الواحد، ويتم تصديره إلى فرنسا وألمانيا وقريبا إلى الولايات المتحدة.

كما سمح ها النشاط بإنشاء مؤسسات عائلية توفر للنساء اللواتي يعملن عادة في قطف الثمار استقلالية مالية وتحيي الأمل بغد أفضل في نفوس الشباب.

وبحسب الفاو، هذه النبتة قادرة على النمو في الأراضي “القاحلة والفقيرة” حيث لا يمكن أن تنمو “أي نباتات أخرى”، ويستمر الصبار “بصمت ولكن بحزم في احتلال مكانة بارزة” في مواجهة التغيرات المناخية وخطر الجفاف المتنامي.

وكالة الأنباء الفرنسية

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.