منتجو الحبوب لن ينتظروا أكثر من 72 ساعة لتلقي مستحقاتهم

0

أمر وزير الفلاحة والتنمية الريفية السيد عبد الحميد حمداني تعاونيات الحبوب والبقول بدفع مستحقات المزارعين منتجي الحبوب في مدة أقصاها ثلاثة أيام، مع الأخذ بعين الاعتبار إجراءات الرقمنة والدفع المباشر في الحسابات البنكية للمزارعين خلال حملة الحصاد الجارية.

كما عملت التعاونيات على تنظيم نفسها من خلال العمل طيلة أيام الأسبوع دون انقطاع من الساعة السادسة صباحا إلى الثامنة ليلا لاستقبال كميات الحبوب المحولة نحو مخازنها واستكمال اجراءات دفع مستحقات الفلاحين الذين يشتكون دوما من تأخيرها.

وحسب بيان لوزارة الفلاحة والتنمية الريفية فإن المساحة التي تم زرعها قمحا في إطار حملة 2019/2020 تقدر بـ 3.5 مليون هكتار تم إلى حد الآن حصاد 2.5 مليون هكتار منها.

ولتسهيل حصول الفلاحين على البذور والأسمدة وتمكينهم من الاستفادة من القروض والتأمينات على منتوجاتهم تم فتح شباك موحد بين بنك الفلاحة والتنمية الريفية والصندوق الجهوي للتعاضدية الفلاحية وتعاونيات الحبوب والبقول في بداية الحملة الجارية على مستوى التعاونيات التابعة للديوان الوطني المهني للحبوب.

وللتمون بالحبوب وضعت مختلف التعاونيات تحت تصرف المزارعين ثلاثة ملايين قنطار من الحبوب تم تسويق 2.6 مليون منها خلال الحملة الحالية. إضافة إلى 1.8 قنطارا من الأسمدة أما التزويد بالأسمدة فسوق منها 1.3 مليون قنطار.

يذكر أن حملة حصاد ودرس الحبوب انطلقت يوم 12 أفريل الماضي استفادت من تعبئة قدرات تخزين تبلغ حوالي 35 مليون قنطار مدعمة بتشغيل تسع صوامع جديدة بطاقة 3.5 مليون قنطار. كما تم تخصيص حظيرة تضم 10804 آلة حصاد ودرس لهذه الحملة.

كما تم وضع مخطط للتحويل ما بين التعاونيات بهدف تسهيل نقل الفائض المسجل في الحصاد من منطقة إلى أخرى. كما يجدر التذكير بإنشاء شبكة تضم 500 نقطة لجمع المحصول مفتوحة على مدار الأسبوع عبر التراب الوطني قرب مناطق الإنتاج مزودة بالوسائل البشرية والمادية.

ولإيصال الإنتاج نحو نقاط الجمع، تم تخصيص 1600 شاحنة من طرف ” أغرو روت” وهو فرع تابع للديوان الجزائري المهني للحبوب الذي لا يزال يقتني وسائل نقل جديدة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.